في لقاء حصري بعد انتخابه رئيسا للإصلاح.. بن شطيف يؤكد استمرار وقوف الحزب إلى جانب الدولة ويدعو الحكومة للعودة إلى الوطن

يني يمن - خاص

نشر بتاريخ : 29 يوليو 2020

في لقاء حصري بعد انتخابه رئيسا للإصلاح.. بن شطيف يؤكد استمرار وقوف الحزب إلى جانب الدولة ويدعو الحكومة للعودة إلى الوطن

أكد رئيس المكتب التنفيذي الجديد لحزب الإصلاح بمحافظة الجوف، الشيخ علي بن شطيف، أن إصلاح المحافظة قدم أغلى ما لديه في سبيل تحرير الوطن، حيث استشهد 13 قياديا من المكتب التنفيذي، فضلا عن الآلاف الشهداء والجرحى من أعضاء الحزب في معارك التحرير مع المليشيات الانقلابية.

وقال في حوار حصري مع " يني يمن " أن الحزب عمل بكل جهد مع شركاءه في العمل السياسي من أجل خدمة المحافظة وقدم خدماته الإغاثية المختلفة لجميع أبناء المحافظة دون تمييز، وشارك في تنمية المحافظة في جميع الجوانب الخدمية.

ودعا بن شطيف قيادة الحكومة اليمنية وجميع أعضاءها إلى العودة سريعاً الى أرض الوطن والاستقرار في أي محافظة من المحافظات المحررة لممارسة أعمالهم وتقديم الخدمات للشعب اليمني والاهتمام بالجيش الوطني ورجال الأمن الأبطال.

إلى نص الحوار..

نبذه تعرفيه:

- الشيخ علي بن صالح شطيف

-مواليد1968م من أبناء محافظة الجوف

-بكالوريوس اقتصاد وعلوم سياسية جامعة صنعاء1997م

-عضو مجلس النواب2004-1997

-عضو مؤتمر الحوار الوطني الشامل

 

* في البداية لو تحدثنا حول ما جرى من عرس ديمقراطي في محافظة الجوف بانتخاب قيادة جديدة للحزب في المحافظة.

أهلا بكم، اجتمعت هئية الشورى المحلية للإصلاح في الجوف برئاسة نائب الرئيس الشيخ سنان عبدالله العراقي لانتخاب قيادة جديدة للمكتب التنفيذي للإصلاح بالجوف وفقاً للوائح والأنظمة داخل الحزب واكتمال النصاب القانوني ، وكانت الانتخابات لمدة يومين حيث تم اختيار في اليوم الأول رئيس المكتب والأمين العام والأمين المساعد عن طريق التصويت الحر المباشر ، وفي اليوم الثاني اجتمعت قيادة المكتب الجديدة وتم عرض رؤوساء الدوائر لهيئة الشورى ومناقشة الأسماء وأقرت أسماء المرشحين للدوائر التي ضمت عدد من الكفاءات الشبابية والدماء الجديدة .

* لماذا تم اختيار هذا الوقت بالتحديد لانتخابات لقيادة المكتب ؟

نظراً للظروف التي تمر بها المحافظة واستشهاد 13 من رؤساء الدوائر في معارك الدفاع عن الوطن وفي سبيل الدين والعقيدة وحماية محافظتهم من المليشيات وبعد تقديم استقالة القيادة السابقة للمكتب قررت هيئة شورى الإصلاح إجراء انتخابات جديدة لسد الفراغ الموجود داخل المكتب ، وكذلك انتخاب قيادات جديدة لقيادة المرحلة .

* هل هناك إشراف مباشر من الأمانة العامة لحزب الإصلاح لهذه الخطوة والإجراءات التي قمتم بها في الجوف؟

هناك تواصل مباشر مع الأمانة العام للحزب ونؤكد للجميع في حزب الإصلاح أن اللوائح والأنظمة الموجودة داخل الحزب تمنح مساحة واسعة لمكتب المحافظة من الاستقلالية وإدارة شؤونها وانتخاب أعضاءها دون الرجوع للأمانة العامة ولا يوجد مركزية في حزب الإصلاح في جميع المحافظات ولكن حزب الإصلاح يظل كالجسد الواحد .

* كيف كان انطباع القاعدة الشعبية للحزب بالمحافظة حول هذه الخطوة التي اتخذتموها والانتخابات الجديدة التي حصلت داخل الحزب ؟

ردود أفعال إيجابية داخل القاعدة الحزبية بالمحافظة وخارج المحافظة التي لاحظناها في مواقع التواصل الاجتماعي والرسائل التي تصل إلينا ، وهناك أشخاص لديهم أراء أخرى نحترمها ونتقبلها بكل رحابة وسعة صدر والعمل بالحزب تكليف لا تشريف وواجب علينا القيام بها لخدمة الوطن .

* سمعنا بغياب رئيس شورى إصلاح الجوف المحلية عن الانتخابات التي جرت مؤخرا وقام بتقديم استقالته من رئاسة شورى الإصلاح المحلية احتجاجا على ذلك؟

رئيس الشورى المحلية لإصلاح الجوف شخصية وطنية ومناضل وقدم تضحيات كبيرة معروفة لدى الجميع وقدم الكثير لخدمة الحزب وكذلك المحافظة ،ولكنه منذ فترة وهو خارج الوطن ومنعته الظروف القاهرة من العودة للمشاركة ولكنه معنا بقلبه وجهوده الكبيرة ، وقد سمعنا وسمع الكثير عن تقديم استقالته في مواقع التواصل الاجتماعي وطبعاً الترشح أو الاستقالة تأتي عبر قنواته الخاصة بالحزب .

* ماذا قدم حزب الإصلاح لمحافظة الجوف ؟

حزب الإصلاح حزب كبير ولديه قاعدة كبيرة و قيادة وطنية داخل المحافظة وبإمكان الجميع أن يسال عن ماذا قدم التجمع اليمني للإصلاح ، حزب الإصلاح قدم أغلى ما لديه في سبيل الوطن قدم قيادات المكتب التنفيذي 13 شهيد والآلاف من الشهداء من أعضاء الحزب ، لديه الآلاف من الجرحى والمختطفين والأسرى لدى مليشيات الحوثي الانقلابية المتمردة ،عمل بكل جهد مع شركاءه في العمل السياسي من أجل خدمة المحافظة عمل الكثير في المجال الإغاثي وتقديم الخدمات لجميع أبناء المحافظة دون تمييز وشارك الحزب في تنمية المحافظة في جميع الجوانب الخدمية برغم ما تعيشه اليمن عامة والجوف خاصة من ظروف صعبة وسيظل حزب الإصلاح مستمر في تقديم كل ما يملكه من رجال وإمكانيات لخدمة الوطن واستعادة المحافظة .

* كيف سقطت الجوف بيد ميليشيات الحوثي بهذه الصورة المفاجئة؟

حصلت بعض الإشكاليات في الجانب المدني والعسكري والحرب سجال تتقدم يوماً وتتراجع يوماً. ، ولكن عندما تكون صاحب قضية وصاحب حق تبقى المعنويات عالية ومرتفعة عند رجال الجيش الوطني والقبائل وجميع الشرفاء لاستعادة المحافظة وتحرير كل شبر من أرض الوطن ، من المليشيات المسلحة الخارجة على الدولة والنظام والقانون ، وسيظل أبناء الجوف وأبناء جميع المحافظات جنود مجندة لهذا الوطن حتى تخليص البلاد من هذه الشرذمة الانقلابية التي عبثت بالوطن .

* هل هناك أي نوع من التحاور لقيادة  الإصلاح مع الحوثيين في المحافظة؟

هذا غير وارد والتحاور أو المفاوضات تكون على مستوى أعلى وهي قيادة الدولة المخولة بذلك ونحن جزء من الشرعية وأين ما توجهت الشرعية أتجهنا ، وليس هناك حزب تحت ظل الشرعية يستطيع أن يتفاوض باسم حزبه .

* كيف يمارس الحزب أعماله في ظل اجتياح الحوثيين للمحافظة ؟

محافظة الجوف محافظة كبيرة وهناك أجزاء واسعة وبعض المديريات والمناطق تحت سيطرة قوات رجال الشرعية ويمارس التجمع اليمني للإصلاح أعماله وفقاً للظروف وكذلك نعتبر اي محافظة يمنية محررة محافظتنا .

* هل سيكون للمكتب التنفيذي دور في تحرير المحافظة ؟

الإصلاح مكون كبير داخل منظومة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي وهو جزء يقوم بواجباته السياسية والادراية والعسكرية والأمنية ويقوم بما يترتب عليه بكل كفاءه واقتدار وسوف يقدم كل ما لديه في إسعاد وازدهار الوطن واستعادة الوطن المنهوب .

* رسالة الى قيادة الشرعية والتحالف العربي وأعضاء التجمع اليمني للإصلاح

ندعوا قيادة الحكومة اليمنية وجميع أعضاءها إلى العودة سريعاً الى أرض الوطن والاستقرار في أي محافظة من المحافظات المحررة لممارسة أعمالهم وتقديم الخدمات للشعب اليمني والاهتمام بالجيش الوطني ورجال الأمن الأبطال.

 كما نوجه رسالة إلى الأشقاء في التحالف العربي بعد الشكر لهم في مساندة اليمن، وندعوهم إلى توحيد جهودهم في دعم الجيش الوطني لدحر المليشيات الحوثية واستعادة العاصمة صنعاء، وندعو أعضاء التجمع الييمني للإصلاح في جميع المحافظات إلى توحيد الصفوف ولم الشمل وان ينسوا الخلافات  وأن يكون الهدف لديهم هو تحرير اليمن واستعادة الدولة المنهوبة من قبل المليشيات الحوثية .